کد مطلب:145558 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:87

كتاب عمر بن سعد الي ابن زياد ثانيا
قال المفيد رحمه الله: ثم رجع عمر بن سعد لعنه الله الي مكانه و كتب الي عبيدالله بن زياد لعنه الله:

أما بعد؛ فان الله تعالي قد أطفأ النائرة، و جمع الكلمة، و أصلح أمر الأمة، هذا حسين قد أعطاني أن يرجع الي المكان الذي منه أتي، أو أن يسير الي ثغر من الثغور، فيكون رجلا من المسلمين، له ما لهم، و عليه ما عليهم، أو أن يأتي أميرالمؤمنين يزيد!! فيضع يده في يده [1] ، فيري فيما بينه و بينه رأيه، و في هذا لك رضي و للأمة صلاح.


[1] قال سبط ابن الجوزي في ذيل هذا الكلام: و لا يصح ذلك عنه، فان عقبة بن السمان قال: صحبت الحسين عليه السلام من المدينة الي العراق و لم أزل معه الي أن قتل، والله ما سمعته قال ذلك، (هامش البحار).