کد مطلب:145563 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:80

ليلة عاشوراء و خطبته في أصحابه
و في «الارشاد» للمفيد رحمه الله: فجمع الحسين عليه السلام أصحابه عند قرب المساء.

قال علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام: فدنوت لأسمع ما يقول لهم، و أنا اذ ذاك مريض، فسمعت أبي يقول لأصحابه:

أثني علي الله أحسن الثناء، و أحمده علي السراء و الضراء.

اللهم اني أحمدك علي أن أكرمتنا بالنبوة، و علمتنا القرآن، و فهمتنا [1] في


الدين، و جعلت لنا أسماعا و أبصارا و أفئدة، فاجعلنا من الشاكرين.

أما بعد؛ فاني لا أعلم أصحابنا أوفي [و لا أبر] [2] و لا خيرا من أصحابي، و لا أهل بيت أبر و أصل من أهل بيتي، فجزاكم الله تعالي عني خيرا.

ألا و اني لا أظن يوما [3] لنا من هؤلاء.

ألا و اني قد أذنت لكم، فانطلقوا عني جميعا في حل ليس عليكم حرج مني و لا ذمام، هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا [4] .

و زاد الصدوق رحمه الله:

و تفرقوا في سواده، فان القوم انما يطلبوني، و لو ظفروا بي لذهلوا عن طلب غيري. [5] .


[1] في المصدر و البحار: وفقهتنا.

[2] لم ترد في الارشاد و البحار.

[3] في الارشاد: لأظن أنه آخر يوم، و في البحار: لأظن يوما.

[4] الارشاد: 91 / 2، عنه البحار: 393، 392 / 44.

[5] أمالي الصدوق: 220 المجلس 30.