کد مطلب:145636 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:91

خروج علي بن الحسين
و في «المنتخب»: روي أنه لما قتل العباس بن علي عليهماالسلام تدافعت الرجال علي أصحاب الحسين عليه السلام، فلما نظر ذلك نادي:

يا قوم! أما من مغيث يغيثنا؟

أما من طالب حق فينصرنا؟


أما من خائف [من النار] فيذب عنا؟

أما من أحد فيأتينا بشربة من الماء لهذا الطفل فانه لا يطيق الظمأ؟

فقام اليه ولده الأكبر، و كان له من العمر سبعة عشر سنة، فقال له: أنا آتيك بالماء يا سيدي!

[فقال: امض بارك الله فيك]

قال: فأخذ الركوة بيده، ثم اقتحم الشريعة و ملأ الركوة، و أقبل بها نحو أبيه و قال: يا أبتاه! الماء لمن طلب، فاسق أخي و ان بقي شي ء فصبه علي فاني و الله؛ عطشان.

فبكي الحسين عليه السلام و أخذ ولده الطفل و أجلسه علي فخذه، و أخذ الركوة و قربها الي فيه، فلما هم الطفل أن يشرب أتاه سهم مسموم، فوقع في حلق الطفل فذبحه قبل أن يشرب من الماء شيئا.

فبكي الحسين عليه السلام، ورمي الركوة من يده، و نظر بطرفه الي السماء [1] ... الي آخر ما يجي ء.

و فيه غرابة.

و في «البحار» قال: قال أبوالفرج: علي بن الحسين عليهماالسلام هذا هو الأكبر و لا عقب له، و يكني أباالحسن، و امه ليلي بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي، و هو أول من قتل في الوقعة. [2] .

قال صاحب «الأصل»: و في بعض مؤلفات أصحابنا روي: أنه لما قتل


العباس و حبيب بن مظاهر رضي الله عنهما بان الانسكار في وجه الحسين عليه السلام، فجلس مهموما مغموما و دموعه تجري علي خديه.

فأتي اليه ولده علي الأصغر - المعروف بالأكبر - و قال: يا أبتاه! قتل عمي العباس عليه السلام فلا خير لي في الحياة بعده، فقد ضاق صدري لفراقه، فهل من رخصة؟

فبكي الحسين عليه السلام و قال: يا بني! يعز علي والله؛ فراقك.

فقال: كيف يا أبتاه! و أنت وحيد بين الأعداء فريد لا ناصر لك و لا معين، روحي لروحك الفداء، و نفسي لنفسك الوقاء [3] .

و في كتاب «مهيج الأحزان»: ان علي بن الحسين عليه السلام لما توجه الي الحرب اجتمعت النساء حوله كالحلقة، و قلن: ارحم غربتنا، و لا تستعجل الي القتال، فانه ليس لنا طاقة في فراقك.

قال: فلم يزل يجهد و يبالغ في طلب الاذن من أبيه حتي أذن له، ثم تودع من أبيه و الحرم، ثم توجه نحو الميدان [4] .

و في «البحار» قال: قال محمد بن أبي طالب: و هو يومئذ ابن ثمانية عشر سنة.

و قال: قال ابن شهر آشوب: و يقال ابن خمس و عشرين سنة.

قال السيد رحمه الله: ثم نظر اليه الحسين عليه السلام نظر آيس منه و أرخي عينيه بالدموع و بكي [5] .


و في «البحار» قالوا: و رفع شيبته [6] نحو السماء، و قال:

اللهم اشهد علي هؤلاء القوم، فقد برز اليهم غلام أشبه الناس خلقا و خلقا و منطقا برسولك، و كنا اذا اشتقنا الي نبيك نظرنا الي وجهه.

اللهم امنعهم بركات الأرض، و فرقهم تفريقا، و مزقهم تمزيقا، و اجعلهم طرائق قددا، و لا ترض الولاة عنهم أبدا، فانهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا يقاتلوننا.

ثم صاح الحسين عليه السلام بعمر بن سعد لعنه الله: مالك قطع الله رحمك! و لا بارك الله لك في أمرك! و سلط عليك من يذبحك بعدي علي فراشك! كما قطعت رحمي و لم تحفظ قرابتي من رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم.

ثم رفع الحسين عليه السلام صوته و تلي: (ان الله اصطفي آدم و نوحا و آل ابراهيم و آل عمران علي العالمين - ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم) [7] .


[1] المنتخب: 431 و 432.

[2] مقاتل الطالبيين: 96، عنه البحار: 45 / 45.

[3] الدمعة الساكبة: 4 / 328 و 329.

[4] الدمعة الساكبة: 329 / 4.

[5] البحار: 42 / 45.

[6] في الدمعة الساكبة و البحار: سبابته.

[7] آل عمران: 34، 33.