کد مطلب:145665 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:84

خطبة زينب عند دخولها الكوفة
و في «الاحتجاج»: عن جذلم بن بشير الأسدي [1] قال: لما أتي علي بن الحسين زين العابدين عليهماالسلام بالنسوة من كربلاء، و كان مريضا و اذا نساء أهل الكوفة [ينتدبن] مشققات الجيوب، و الرجال معهن يبكون.

فقال زين العابدين عليه السلام بصوت ضئيل [و] قد نهكته العلة: ان هؤلاء يبكون علينا، فمن قتلنا غيرهم؟

فأومت زينب بنت علي بن أبي طالب عليه السلام الي الناس بالسكوت.

قال حذام الأسدي: لم أر والله؛ خفرة قط أنطق منها، كأنما تنطق و تفرغ علي لسان أميرالمؤمنين عليه السلام، و قد أشارت الي الناس أن أنصتوا، فارتدت الأنفاص و سكنت الأجراس.

ثم قالت بعد حمد الله و الصلاة علي رسوله صلي الله عليه و آله و سلم:

أما بعد؛ يا أهل الكوفة! يا أهل الختر و الغدر و الختل [2] و المكر! ألا فلا رقأت العبرة، و لا هدأت الزفرة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم.

ألا و هل فيكم الا الصلف و العجب، و الشنف [3] و الكذب، و ملق الاماء و غمز


الأعداء، أو كمرعي علي دمنة [4] ، أو كفضة علي ملحودة؟

ألا بئس ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم و في العذاب أنتم خالدون.

أتبكون أخي! أجل والله؛ فابكوا، فانكم والله؛ أحرياء بالبكاء، فابكوا كثيرا و اضحكوا قليلا، فقد بليتم بعارها، و منيتم بشنارها [5] ، و لن ترحضوها [6] أبدا، و أني ترحضون قتل سليل خاتم النبوة، و معدن الرسالة، و سيد شباب أهل الجنة، و ملاذ حربكم، و معاذ حزبكم، و مقر سلمكم، و آسي كلمكم، و مفزغ نازلتكم، و المرجع اليه عند مقالتكم، و مدرة محججكم، و منار حجتكم؟!

ألا ساء ما قدمتم لأنفسكم [7] ، و ساء ما تزرون ليوم بعثكم، فتعسا تعسا و نكسا نكسا، و لقد خاب السعي، و تبت الأيدي، و خسرت الصفقة، و بؤتم بغضب من الله و ضربت عليكم الذلة و المسكنة.

أتدرون ويلكم! أي كبد لمحمد صلي الله عليه و آله و سلم فريتم [8] ؟

و أي عهد نكثتم؟

و أي كريمة له أبرزتم؟

و أي حرمة له هتكتم؟


و أي دم سفكتم؟

لقد جئتم شيئا ادا، تكاد السماوات يتفطرن منه، و تنشق الأرض، و تخر الجبال هدا، لقد جئتم بها شوهآء [صلعاء، عنقاء، سوداء، فقماء] [9] خرقاء، طلاع الأرض [10] و [مل ء] [11] السماء.

أفعجبتم أن قطرت السماء دما؟ و لعذاب الاخرة أخزي، و هم لا ينصرون، فلا يستخفنكم المهل، فانه عزوجل لا يخفزه البدار، و لا يخشي عليه فوت النار، كلا ان ربك لنا و لهم لبالمرصاد.

ثم أنشأت تقول:



ماذا تقولون اذ قال النبي لكم

ماذا صنعتم و أنتم آخر الأمم؟



بأهل بيتي و أولادي و مكرمتي [12] .

منهم اساري و منهم ضرجوا بدم؟



ما كان هذا [13] جزائي اذ نصحت لكم

أن تخلفوني بسوء في ذوي رحم



اني لأخشي عليكم أن يحل بكم

مثل العذاب الذي أودي علي ارم



ثم ولت عنهم.

قال حزام: فرأيت الناس حياري قد ردوا أيديهم في أفواهم، فالتفت الي شيخ الي جانبي يبكي، و قد اخضلت لحيته بالبكاء، و يده مرفوعة الي السماء و هو يقول: بأبي [و امي]! كهولكم خير الكهول، و شبابكم خير شباب، و نسلكم


خير نسل، و فضلكم [14] فضل عظيم، ثم أنشد يقول:



كهولكم خير الكهول و نسلهم

اذا عد نسل لا يبور و لا يخزي



فقال علي بن الحسين عليه السلام:

يا عمة! اسكتي ففي الباقي عن الماضي اعتبار، و أنت بحمد الله عالمة غير معلمة، فهمة غير مفهمة، ان البكاء والحزن لا يردان من قد أباده الدهر.

فسكتت، ثم نزل عليه السلام و ضرب فسطاطه و أنزل نساءه، و دخل الفسطاط [15] .


[1] حذام، خ ل، و في كتاب «الاحتجاج» عن حذام، و كتب فوق الحذام، حذلم، خ ل «منه رحمه الله» و الظاهر أن الصواب: حذيم، كما في الاحتجاج و البحار، وعده الشيخ رحمه الله في رجاله: (88) من أصحاب الامام السجاد عليه السلام.

[2] الختل: الخداع.

[3] البغض بغير حق.

[4] الدمنة: المزبلة.

[5] الشنار - بالفتح - أقبح العيب و العار، «منه رحمه الله».

[6] رحضه: غسله، «منه رحمه الله».

[7] في المصدر و البحار: قدمت لكم أنفسكم.

[8] فراه: شقه، «منه رحمه الله».

[9] من المصدر و البحار.

[10] طلاع الأرض: مل ءها.

[11] من المصدر.

[12] مكرمة - بالضم -: واحدة المكارم، و يحتمل أن يكون بصيفه اسم المفعول، أي: ذرية و أولاد مكرمة، «منه رحمه الله».

[13] في المصدر و البحار: ذاك.

[14] في المصدر و البحار: كهولهم... و شبابهم. - و نسلهم نسل كريم، و فضلهم.

[15] الاحتجاج: 31 - 29 / 2، عنه البحار: 164 - 162 / 45، مع اختلاف يسير.