کد مطلب:145729 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:92

المنهال بن عمرو مع الامام السجاد
و في كتاب «الأنوار النعمانية» عن المنهال بن عمرو قال: بينما أنا أتمشي في السوق من دمشق و اذا أنا بعلي بن الحسين عليه السلام يتوكأ علي عصا، و رجلاه كأنهما قصبتان و الدم يسيل من ساقيه، و الصفرة قد زادت عليه، فخنقتني العبرة فاعترضته، و قلت: كيف أصبحت يابن رسول الله؟

قال: فبكي، و قال: كيف حال من أصبح أسيرا ليزيد بن معاوية لعنه الله، و نسائي الي الان ما شبعن بطونهن، و لا كسين رؤوسهن، نائحات الليل و النهار.

و نحن يا منهال! كمثل بني اسرائيل في آل فرعون، يذبحون أبنائهم، و يستحيون نسائهم أمست العرب تفتخر علي العجم بأن محمدا نبي عربي، و أمست القريش تفتخر علي العرب بأن محمدا منهم، و أمسينا معشر أهل البيت مغصوبين مقتولين مشردين ما يدعونا يزيد الي مرة الا و نظن القتل، انا لله و إنا اليه راجعون.

قلت: يا سيدي! و الي أين تريد؟

قال: المجلس الذي نحن فيه ليس له سقف، و الشمس تصهرنا به و لا نري الهوا، فأفر منه سويعة لضعف بدني، و أرجع خشية علي النساء.

فبينما هو يخاطبني و أخاطبه، و اذا بامرأة تناديه.

فتركني و رجع اليها، فحققت النظر اليها و اذ هي زينب بنت علي عليهماالسلام


تدعوه. الي أين نمضي يا قرة عيني؟

فرجع اليها و ما تحرقت عنه و لم أزل أذكره و أبكي [1] .

قال السيد رحمه الله: و دعا يزيد يوما بعلي بن الحسين عليهماالسلام و عمرو بن الحسن عليه السلام و كان عمرو صغيرا يقال: ان عمره احدي عشر سنة، فقال له: أتصارع ابني هذا [يعني ابنه] خالدا؟

فقال عمرو: لا، و لكن أعطني سكينا، و أعطه سكينا، ثم أقاتله.

فقال يزيد لعنه الله:



شنشنة أعرفها من أخزم

هل تلد الحية الا الحية؟ [2] [3] .

و في ذيل رواية «الاحتجاح»: فلما انصرف يزيد لعنه الله الي منزله، دعا بعلي بن الحسين عليه السلام، فقال: يا علي! أتصارع ابني خالدا؟

قال عليه السلام: و ما تصنع بمصارعتي اياه أعطني سكينا و أعطه سكينا فليقتل أقوانا أضعفنا.

فضمه عليه السلام يزيد لعنه الله الي صدره، ثم قال: لا تلد الحية الا الحية، أشهد أنك ابن علي بن أبي طالب عليه السلام.


ثم قال له علي بن الحسين عليه السلام: يا يزيد! بلغني أنك تريد قتلي، فان كنت لابد قاتلي فوجه مع هؤلاء النسوة من يردهن [4] الي حرم جدهن رسول الله صلي الله عليه و آله و سلم.

فقال له يزيد لعنه الله: لا يردهن [5] غيرك، لعن الله ابن مرجانة، فو الله؛ ما أمراته بقتل أبيك، و لو كنت متوليا لقتاله ما قتله. [6] .

و في «البحار» عن «المناقب» روي: أنه لعنه الله قال لزينب عليهاالسلام: تكلمي، فقالت: هو المتكلم، فأنشأ السجاد عليه السلام:



لا تطمعوا أن تهينونا فنكرمكم

و أن نكف الأذي عنكم و تؤذونا



و الله يعلم أنا لا نحبكم

و لا نلومكم أن لا تحبونا



فقال: صدقت يا غلام! و لكن أراد أبوك وجدك أن يكونا أميرين، و الحمد لله الذي قتلهما، و سفك دمائهما.

فقال عليه السلام: لم تزل النبوة و الامرة لآبائي و أجدادي من قبل أن تولد [7] .

و في «البحار» عن «دعوات الراوندي»: أنه لما حمل علي بن الحسين عليه السلام الي يزيد لعنه الله هم بضرب عنقه، فوقفه بين يديه و هو يكلمه ليتنطقه بكلمة يوجب بها قتله.

و علي عليه السلام يجيبه حسبما يكلمه، و في يده سبحة صغيرة يديرها بأصابعه و هو يتكلم، فقال له يزيد لعنه الله: أكلمك و أنت تجيبني و تدير أصابعك بسبحة في يدك فكيف يجوز لك؟


فقال: حدثني أبي عن جدي أنه كان اذا صلي الغداة، و انفتل لا يتكلم حتي يأخذ سبحة بين يديه فيقول:

«اللهم اني أصبحت أسبحك، و أحمدك و أمجدك و أهللك بعدد ما أدير به سبحتي».

و يأخذ السبحة و يديرها، و هو يتكلم بما يريد من غير أن يتكلم بالتسبيح، و ذكر أن ذلك محتسب له و هو حرز الي أن يأوي الي فراشه.

فاذا آوي الي فراشه قال مثل ذلك القول، و وضع سبحته تحت رأسه فهو محسبوبة له من الوقت الي الوقت، ففعلت هذا اقتداء بجدي.

فقال له يزيد لعنه الله: لست اكلم أحدا منكم الا و يجيبني بما يعود [8] به وعفا عنه و وصله و أمر باطلاقه [9] .



[1] البحار: 45 / 143 و 175 (نحوه).

[2] شطر بيت لأبي أخزم الطائي، و هو جد حاتم - أو جد جده - مات ابنه أخزم و ترك بنين، فوثبوا يوما علي جدهم فأدموه فقال:



ان بني رملوني بالدم

من يلق آساد الرجال يكلم



و من يكن درء به يقوم

شنشة أعرفها من أخزم



يعني أن هؤلاء اشتهوا أباهم في العقوق، و الشنشة: الطبيعة (هامش البحار).

[3] اللهوف: 223 و 224، البحار: 143 / 45.

[4] في المصدر: يؤديهن.

[5] في المصدر: يؤديهن.

[6] الاحتجاج: 2 / 39 و 40، البحار: 175 / 45 (نحوه).

[7] البحار: 45 / 175 و 176.

[8] في بعض النسخ [و البحار]: يعود، «منه رحمه الله».

[9] البحار: 200 / 45.