کد مطلب:370098 یکشنبه 11 تير 1396 آمار بازدید:6

حذيفة و عبد الله بن مسعود
 

[صفحه 178]

حذيفة و عبد اللّه بن مسعود


78- و سأل عن ابن مسعود و حذيفة؟ فقال: لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود (1)


______________________________

أم عبد، و سخطت لها ما سخط لها ابن أم عبد[510].


و كان خفيف اللحم قصيرا شديد الادمة، يكاد طوال‏[511] الرجل يوازيه جلوسا و لي القضاء بالكوفة و بيت مالها لعمر و صدرا من خلافة عثمان، ثم صار الى المدينة فمات بها سنة اثنين و ثلاثين، و دفن بالبقيع، و له بضع و ستون سنة.


حذيفة بن يمان أبو عبد اللّه العبسي من عظماء الصحابة و من الاركان الاربعة في الاستقامة مع علي عليه السّلام بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله على قول، و قد أسلفنا ترجمته و ما ينبغي أن يذكر في معناه‏[512].


و اليمان اسمه حسيل بن جابر بن ربيعة العبسي، حسيل بضم الحاء و فتح السين المهملتين و اسكان الياء المثناة من تحت و اللام أخيرا، حالف بني عبد الاشهل فسماه قومهم يمان، لأنه حالف اليمانية، فحذيفة يعد من حلفاء الانصار.


و خرج حذيفة هو و أبوه فأخذهما كفار قريش فقالوا: انكما تريدان محمدا فقالا: ما نريد الا المدينة، فأخذوا منهما عهد اللّه ان لا يقاتلا مع النبي صلّى اللّه عليه و آله و أن ينصرفا الى المدينة.


فأتيا النبي صلّى اللّه عليه و آله فأخبراه و قالا: ان شئت قاتلنا معك قال: بل نفي و نستعين اللّه عليهم ففاتتهما بدر، و شهد حذيفة أحدا و ما بعدها، و مات بعد قتل عثمان بأيام يسيرة بعد أن بايع أمير المؤمنين عليه السّلام و هو بالكوفة و علي عليه السّلام بالمدينة و قد بويع له.


قوله رحمه اللّه تعالى: لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود


لان حذيفة كان ركنا بضم الراء و اسكان الكاف قبل النون، أي كان ركنا من‏


[صفحه 179]


لان حذيفة كان ركنا و ابن مسعود خلط و والى القوم و مال معهم و قال بهم، (1) و قال أيضا:


______________________________

الاركان الاربعة بالاستقامة في موالاة علي بن أبي طالب عليه السّلام و متابعته و مطاوعتة اياه بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و هذا أحد القولين، و قد نقله الشيخ رحمه اللّه تعالى في كتاب الرجال‏[513]


و القول الاشهر أن رابع الاركان عمار بن ياسر مكان حذيفة بن يمان رضي اللّه تعالى عنهما.


قوله رحمه اللّه تعالى: و ابن مسعود خلط و والى القوم و مال معهم و قال بهم‏


«خلط» بتشديد اللام من التخليط، «و والى القوم» أي أظهر موالاتهم، «و مال معهم» أي حاص معهم عن طريق الحق، و حاد عن سواء السبيل، كما حاصوا و حادوا «و قال بهم» أي أذعن لهم و انقاد في ظاهر الامر.


و قد ورد الاخبار و صح أن ابن مسعود قد رجع عما وقع منه و تندم و تظاهر بالتندم عليه.


و من ذلك ما رواه الحاكم صاحب المستدرك على الصحيحين و شواهد التنزيل و الحافظ أبو نعيم صاحب حلية الاولياء و ابن عبد البر صاحب الاستيعاب و أبو بكر ابن مردويه و أبو عبد اللّه بن السراج و رهط غيرهم بأسانيد معتبرة عن عبد اللّه بن مسعود قال: قال النبي صلّى اللّه عليه و آله يا بن مسعود انه قد نزلت في علي آية «وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً[514]» و أنا مستودعكها و مسم لك خاصة الظلمة، لكن لا أقول و اعيا و عني له مؤديا، من ظلم  عليا مجلسي هذا فهو كمن جحد نبوتي و نبوة من كان قبلي.


فقال له الراوي: يا أبا عبد الرحمن أسمعت هذا من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله؟! قال:


نعم قلت له: كيف؟ و أتيت الظالمين، قال: لا جرم جليت عقوبة عملي و ذلك أني‏


[صفحه 180]


..........


______________________________

لم استأذن امامي كما استأذنه جندب و عمار و سلمان و أنا أستغفر اللّه و أتوب اليه‏[515].


و لهذا الحديث طرق متظافرة عن غير ابن مسعود من طريق ابن عباس و من طريق عمار بن ياسر و من طريق أبي ذر و من عداهم من كبار الصحابة رضي اللّه تعالى عنهم، قد أوردناها و نقلناها عن العامة و الخاصة في كتاب شرح التقدمة.


و «أتيت» من المواتاة بمعنى المجازات و المماشاة و المساعفة و المساعدة.


و «جليت» بضم الجيم و تشديد اللام المكسورة على البناء للمفعول، و أصله جلّلت بلامين مشددة مكسورة و أخرى بعدها ساكنة فاجتمعت ثلاث لا مات فقلبت الاخيرة منها ياء، كما في التظني و التقضي و مشاكلتهما.


و «عقوبة عملي» منصوبة على أنها منزوعة الخافض.


و المعنى: غطيت بعقوبة عملي فشملتني و عمتني عقوبة ذلك، كما يشمل الثوب البدن و يغطيه و يعمه.


قال في أساس البلاغة: و جلّله غطاه، و تجلّل بثوبه تغطي به، و من المجاز تجلّله الهم و المرض‏[516].


و في الصحاح: و جلل الشي‏ء تجليلا أي عم، و المجلل السحاب الذي يجلل الارض بالمطر أي يعم، و تجليل الفرس أن تلبسه الجل، و تجلله أي علاه، و تجلله أي أخذ جلاله‏[517].


 [510] رواه ابن عبد البر في الاستيعاب: 2/ 319

[511] اى الطويل من الرجال قال في القاموس: طال طولا بالضم امتد كاستطال فهو طويل و طوال كغراب و هى- اى يقال للمؤنث طويلة بالهاء- بهاء« منه» 4/ 9

[512] أى في شأنه و أمره أو معناه اللغوى

[513] رجال الشيخ: 37

[514] سورة الانفال: 25

[515] شواهد التنزيل: 1/ 206 رواه عن طرق مختلفة، و الطرائف: 36 و البحار 38/ 155

[516] أساس البلاغة: 98

[517] الصحاح: 4/ 1660