کد مطلب:370126 سه شنبه 13 تير 1396 آمار بازدید:10

قيس
 قيس‏

151- حدثني محمد بن مسعود، قال أخبرنا علي بن الحسن، قال حدثني معمر ابن خلاد قال، قال أبو الحسن الرضا عليه السّلام: ان رجلا من أصحاب علي عليه السّلام يقال له:


قيس كان يصلي فلما صلى ركعة أقبل أسود سالخ (1) فصار في موضع السجود، فلما نحى‏


______________________________

ابن عمير بن جابر، من بني سعد بن ليث الليثي الكناني، و يقال: اسمه عمرو غلبت عليه كنيته، أدرك من حياة النبي صلّى اللّه عليه و آله ثماني سنين: و مات سنة مائة و اثنتين بمكة.


و هو آخر من مات من الصحابة في جميع الارض، روى عنه الزهري و أبو الزبير و جابر بن يزيد، واثلة بكسر الثاء المثلثة.


قيس‏


قوله عليه السلام: أسود سالخ قال في الصحاح: السالخ: الاسود من الحيات يقال: أسود سالخ غير


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 310


جبينه عن موضعه تطوق الاسود في عنقه، ثم أنساب (1) في قميصه.


و أني أقبلت يوما من الفرع، (2) فحضرت الصلاة فنزلت فصرت الى ثمامة، فلما صليت ركعة أقبل أفعى نحوي، فأقبلت على صلاتي لم أخففها و لم ينتقص منها شي‏ء


______________________________

مضاف، لأنه يسلخ جلده كل عام، و الانثى أسودة، و لا توصف بسالخة[748].


و في القاموس: و الانثى أسودة، و لا توصف بسالخة، و أسود و أسودان سالخ، و أساود سالخة و سوالخ و سلخ و سلخة[749].


قوله عليه السلام: ثم أنساب‏


السيوب مجرى الماء، و انسابت الحية انسيابا خرجت قاله في مجمل اللغة.


و في الصحاح: ساب الماء يسيب أي جرى، و السيب بالكسر مجرى الماء، و أنساب فلان نحوكم رجع، و انسابت الحية جرت‏[750].


و يكون أيضا بمعنى الاسراع في المشي. و هو المراد هاهنا.


قوله عليه السلام: من الفرع‏


الفرع بالتحريك اسم موضع بين البصرة و الكوفة على ما في الصحاح و القاموس‏[751].


و الفرع- بالضم و الاسكان- اسم موضع بين الحرمين الشريفين.


قال ابن الاثير في النهاية: في الحديث ذكر الفرع و هو بضم الفاء و سكون الراء موضع معروف بين مكة و المدينة[752].


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 311


فدنا مني ثم رجع الى ثمامة، فلما فرغت من صلاتي و لم أخفف دعائي: دعوت بعضهم معي فقلت: دونك الافعى تحت الثمامة، و من لم يخف الا اللّه كفاه.


قال أبو عمرو محمد بن عمر الكشي: في أصحاب أمير المؤمنين عليه السّلام أربعة نفر و أكثر يقال لكل واحد قيس فلا أعلم أيّهم هذا، أول الاربعة قيس بن سعد بن عبادة و هو أمير هم و أفضلهم، و قيس بن عباد البكري و هو خليق أيضا بهذا ان كان، و قيس بن قرّة بن حبيب غير خليق به، لأنه هرب الى معاوية، و قيس به مهران أيضا خليق ذلك به، فكل هؤلاء صحبوا أمير المؤمنين عليه السّلام و لا أدري أيّهم أراد أبو الحسن الرضا عليه السّلام.


[748] الصحاح: 1/ 423

[749] القاموس: 1/ 261

[750] الصحاح: 1/ 150

[751] القاموس: 3/ 62 و الصحاح: 3/ 1258

[752] نهاية ابن الاثير: 3/ 437