کد مطلب:370129 سه شنبه 13 تير 1396 آمار بازدید:7

الزهاد الثمانية
 

 اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 313

 

الزهاد الثمانية


154- علي بن محمد بن قتيبة، قال: سئل أبو محمد الفضل بن شاذان، عن الزهاد الثمانية؟ فقال: الربيع بن خثيم، و هرم بن حيّان، (1)


______________________________

الخمر، و الخمار في اللغة بياع الخمر، نعوذ باللّه من هذه الاوهام الفاسدة و الجهالات المضلة.


ثم ان الحسن بن داود رحمه اللّه قال في كتابه: العقيلى (ي- جش) جماز الحديث يرويه كما سمعه‏[760].


بفتح الجيم و تشديد الميم و الزاي أخيرا. و الجماز من الانسان و البعير السريع الشديد، المسرع في السير و العدو و الكلام و الحديث و النقل و غير ذلك، فذلك غير بعيد من مسلك الاستقامة.


و في بعض النسخ‏[761] ترجمان الحديث و هو أيضا. مستقيم.


و لكن الصحيح في كتاب الكشي على ما في عامة النسخ «و كان حمارا» باهمال الحاء المهملة و تشديد الميم و الراء أخيرا على ما قد ضبطناه فليتثبت.


الزهاد الثمانية


قوله رحمه اللّه: و هرم بن حيان هرم- ككتف- ابن حيان قاله في القاموس‏[762]، وعده صحابيا في آخرين.


و قال في المغرب: الهرم كبر السن من باب لبس و باسم الفاعل منه سمي هرم ابن حيان قال القتيبي: و انما سمي هرما لأنه بقي في بطن أمه أربع سنين.


و في جامع الاصول: هرم بفتح الهاء و كسر الراء، و حيان بفتح الحاء المهملة و تشديد الياء تحتها نقطتان و بالنون.


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 314


و أويس القرني، (1) و عامر بن عبد قيس، و كانوا مع علي عليه السّلام و من أصحابه و كانوا زهّادا أتقياء.


و أما أبو مسلم فانه كان فاجرا (2) مرائيا، و كان صاحب معاوية، و هو الذي كان يحث الناس على قتال علي عليه السّلام، و قال لعلي عليه السّلام: ادفع إلينا الانصار و المهاجرين حتى نقتلهم بعثمان، فأبى علي عليه السّلام ذلك، فقال أبو مسلم: الان طاب الضراب، انما كان وضع فخّا و مصيدة.


______________________________

قوله رحمه اللّه: و أويس القرنى‏


القرن بفتحتين حي من اليمن اليهم ينسب أويس القرني.


قال ابن الاثير في جامع الاصول: القرني- بفتح القاف و فتح الراء و بالنون- منسوب الى قرن بن ردمان بن ناجية بن مراد. ردمان بفتح الراء و سكون الدال المهملة، و ناجية بالنون و الجيم و الياء تحتها نقطتان.


قلت: و أما ميقات أهل نجد فهو القرن بالتسكين، يقال له: قرن المنازل، و هو جبل مشرف على عرفات.


و لقد وقع الجوهري في الصحاح هنالك في الغلط مرتين اذ قال: القرن بالتحريك موضع و هو ميقات أهل نجد و منه أويس القرني‏[763]. فلا تكن من الغافلين.


قوله رحمه اللّه: و أما أبو مسلم فانه كان فاجرا


أبو مسلم الفاجر المرائي هذا اسمه أهبان، أورده الشيخ- رحمه اللّه- في باب الصحابة و قال: أهبان بن صيفي أبو مسلم سيئ الرأي في علي عليه السّلام‏[764].


و في القاموس: أهبان كعثمان صحابي‏[765].


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 315


و أما مسروق فانه كان عشّارا لمعاوية، و مات في عمله ذلك بموضع أسفل من واسط على دجلة يقال: الرصافة و قبره هناك.


و الحسن كان يلقي أهل كل فرقة بما يهوون و يتصنّع للرئاسة، و كان رئيس القدرية و أويس القرني مفضّلا عليهم كلّهم، قال أبو محمد: ثم عرف الناس بعد.


[760] رجال ابن داود: 235 و فيه العقيلى جخ ترجمان الحديث يرويه كما سمع.

[761] أى نسخ رجال ابن داود و هو كما في المطبوع منه بجامعة طهران.

[762] القاموس: 4/ 189

[763] الصحاح: 6/ 2181

[764] رجال الشيخ: 5

[765] القاموس: 1/ 37