کد مطلب:370130 سه شنبه 13 تير 1396 آمار بازدید:38

أويس القرنى

أويس القرنى‏


155- روى يحيى بن آدم، عن شريك، عن ابن أبي زياد، عن ابن أبي ليلى عبد الرحمن، قال: خرج رجل بصفين من أهل الشام، فقال: فيكم أويس القرني؟


قلنا نعم. قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول: خير التابعين، أو من خير التابعين أويس القرني، ثم تحول إلينا.


156- و روى الحسن بن الحسين القمي، عن علي بن الحسن العرني، عن سعد بن طريف، عن الاصبغ بن نباتة، قال‏ كنا مع علي عليه السّلام بصفين، فبايعه تسعة و تسعون رجلا، ثم قال: أين تمام المائة لقد عهد إليّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أن يبايعني في هذا اليوم مائة رجل.


قال: اذ جاء رجل عليه قباء صوف متقلدا بسيفين، فقال: أبسط يدك أبايعك قال علي عليه السّلام: على ما تبايعني؟ قال: على بذل مهجة نفسي دونك، قال: من أنت؟


قال: أنا أويس القرني، قال: فبايعه فلم يزل يقاتل بين يديه حتى قتل فوجد في الرجالة.


و في رواية أخرى، قال له أمير المؤمنين عليه السّلام: كن أويسا، قال: أنا أويس، قال: كن قرنيّا قال: أنا أويس القرني، و إيّاه يعني دعبل بن علي الخزاعي في قصيدته التي يفتخر فيها على نزار، و ينقض على الكميت بن زيد قصيدته التي يقول فيها:


 

















الا حييت عنّا يا مدينا


 

أويس ذو الشفاعة كان منّا



فيوم البعث نحن الشافعونا


   


 


 

















أويس ذو الشفاعة كان منّا


 

فيوم البعث نحن الشافعونا


     


 


______________________________


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 316


و كان أويس من خيار التابعين لم ير النبي صلّى اللّه عليه و آله و لم يصحبه، فقال النبي صلّى اللّه عليه و آله عليه السّلام ذات يوم لأصحابه: أبشروا برجل من أمتي يقال له: أويس القرني فانه يشفع لمثل ربيعة و مضر.


ثم قال لعمر: يا عمر ان أنت أدركته فأقرئه مني السّلام، فبلغ عمر مكانه بالكوفة فجعل يطلبه في الموسم لعله أن يحج، حتى وقع اليه هو و أصحاب له و هو من أحسنهم هيئة و أرثهم حالا، فلما سأل عنه أنكروا ذلك، و قالوا: يا أمير المؤمنين تسأل عن رجل لا يسأل عنه مثلك، قال: فلم؟ قالوا: لأنه عندنا مغموز عليه في عقله، و ربما عبث به الصبيان، قال عمر: ذاك أحب إليّ.


ثم وقف عليه فقال: يا أويس ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أودعني إليك رسالة و هو يقرأ عليك السّلام، و قد أخبرني أنك تشفع لمثل ربيعة و مضر، فخرّ أويس ساجدا و مكث طويلا ما ترقى، له دمعة حتى ظنّوا أنه قد مات، فنادوه يا أويس هذا أمير المؤمنين، فرفع رأسه.


ثم قال: يا أمير المؤمنين أ فاعل ذلك؟ (1) قال: نعم يا أويس فادخلني في شفاعتك فأخذ الناس في طلبه و التمسح به، فقال: يا أمير المؤمنين شهرتني و أهلكتني، و كان يقول كثيرا ما لقيت من عمر، ثم قتل بصفين في الرجالة مع علي بن أبي طالب عليه السّلام.


157- و روي من جهة العامة: عن يعقوب بن شيبة، قال حدثنا علي بن الحكيم الاودي، قال حدثنا شريك، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: لما كان يوم صفين خرج رجل من الشام على دابته، قال: أ فيكم أويس؟ قلنا: نعم‏


______________________________

أويس القرنى‏


قوله: أ فاعل ذلك؟


يعني أربي جل و عز فاعل ذلك بي؟ أ يجعلني من أهل الشافعة؟ و يشفعني في مثل ربيعة و مضر؟


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏1، ص: 317


ما تريد منه؟ قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول: أويس القرني خير التابعين بإحسان‏، قال: فعطف دابته فدخل مع علي عليه السّلام.


قال شريك: و قتل أويس في الرجّالة مع علي عليه السّلام.


158- و قال يعقوب بن شيبة، حدثنا يزيد بن سعيد، قال: حدثنا شريك، عن يزيد بن أبي زياد، عن ابن أبي ليلى، قال: سئل أشهد أويس صفين؟ قال: نعم.