کد مطلب:370168 شنبه 17 تير 1396 آمار بازدید:26

في قيس بن رمانة

في قيس بن رمانة


319- حمدويه و ابراهيم، قالا: حدثنا الحسن بن موسى، قال: حدثني علي بن أسباط، عن قيس بن رمانة، قال: أتيت أبا جعفر عليه السّلام فشكوت اليه الدين و خفة المال، قال، فقال: ايت قبر النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله فاشكو اليه و عد إليَّ.


قال: فذهبت ففعلت الذي أمرني، ثم رجعت اليه، فقال لي: ارفع المصلى‏


______________________________

يعني عليه السّلام فنظرت ذات يوم الى بكير و كنت يومئذ حديث السن، فقال لي اني أقول إن شاء اللّه أي اني سأقول بك و بامامتك و أدين اللّه بولايتك و اتباعك إن شاء اللّه تعالى.


قلت: و انما قال ذلك لما قد كان مولانا الباقر عليه السّلام أخبره بأن الامام بعده ابنه جعفر عليه السّلام، و أنه يدرك زمانه و يقول بامامته و يدين اللّه تعالى بولايته و اتباعه.


في بنى أعين: مالك و قعنب‏


: قعنب بن أعين أخو حمران مرجئ «مرجئ» على صيغة المفعول: اما من المهموز، أو من الناقص، يعني أن قعنب بن أعين ليس هو من الموقنين و المتقنين و المستيقنين الذين يستوجبون الجنة بايقانهم و استيقانهم. بل أنه من الذين ذكرهم اللّه بقوله‏ «وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَ إِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ‏[863]»