کد مطلب:370173 شنبه 17 تير 1396 آمار بازدید:9

في علباء بن دراع الاسدى و أبى بصير
 في علباء بن دراع الاسدى و أبى بصير

(1)


351- حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني أحمد بن منصور، قال:


حدثني أحمد بن الفضل، ابن أبي عمير، عن شعيب العقرقوفي، عن أبي بصير


______________________________

و طفئت، كما طفئت نار ابراهيم عليه السّلام، يقال: هدأت النار اذا سكنت و خمدت و نار هادئة بالهمز أي ساكنة لينة خامدة، و في دعاء القنوت في صلاة الغفيلة «لما قضيتها» أي أسألك و أسألك و لا أقطع السؤال و الالحاح الا اذا قضيت لي حاجتي.


و كذلك في التنزيل الكريم‏ «حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحاطَ بِكُمْ»[923] أي الا أن تغلبوا فلا تطيقوا ذلك، أو الا تهلكوا جميعا، فهو استثناء مفرغ من أعم الاحوال، لتأتنني به على كل حال الا حال الاحاطة بكم، أو من أعم العلل على أن يكون لتأتنني به في تأويل النفي، و التقدير لا تمتنعون من الاتيان به الا للإحاطة بكم.


و منه قولهم: أقسمت عليك باللّه الا فعلت، أي أقسمت عليك و أقسمت عليك الا اذا فعلت و لا تركت الاقسام عليك باللّه الا اذا فعلت.


فتثبت و لا تتخبط فامثل القاصرين طريقة من أهل العصر قد تاه به و همه فذهب فيه حيث شاء.


في علباء بن دراع الاسدى‏


علباء- باهمال العين المفتوحة و اسكان اللام و الباء الموحدة و الالف الممدودة-


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 453


قال: حضرت- يعني علباء الاسدي- عند موته فقال لي: ان أبا جعفر عليه السّلام قد ضمن لي الجنة فأذكره ذلك.


قال: فدخلت على أبي جعفر عليه السّلام فقال: حضرت علباء عند موته؟ قال: قلت نعم، فأخبرني أنك ضمنت له الجنة و سألني أن اذكرك ذلك، قال: صدق.


قال: فبكيت، ثم قلت: جعلت فداك أ لست الكبير السن الضرير البصر فاضمنها لي قال: قد فعلت، قلت: اضمنها لي على آبائك و سميتهم واحدا واحدا، قال: قد فعلت، قلت: فاضمنها لي على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال: قد فعلت، قلت: اضمنها لي على اللّه، قال: قد فعلت.


352- محمد بن مسعود، قال: حدثني ابراهيم بن محمد بن فارس، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن شهاب بن عبد ربه، عن أبي بصير، قال: ان علباء الاسدي ولي البحرين (1) فافاد سبعمائة ألف دينار و دواب و رقيقا، قال: فحمل ذلك كله حتى وضعه بين يدي أبي عبد اللّه عليه السّلام‏


______________________________

ابن دراع- بفتح الدال المهملة و تشديد الراء- الاسدي.


قوله: ان علباء الاسدى ولى البحرين‏


الشيخ رحمه اللّه تعالى في الاستبصار و في التهذيب روى هذا الحديث بأسناده عن ابن أبي عمير، عن الحكم بن علباء الاسدي‏[924].


فقلت في المعلقات على الاستبصار: الحكم بن علباء لم يجر له ذكر في كتاب الرجال، و الذي ولي البحرين و جرت له الواقعة هو علباء لا ابنه.


و الظاهر المستبين أن الحكم بن علباء مصحف الحكم عن علبا، بتصحيف العين بالباء، و الحكم هو الحكم بن أخي ولاد أبو خلاد الصيرفي الثقة يروي عنه ابن أبي عمير و صفوان بن يحيى، أو الحكم بن أيمن يروي عنه أيضا ابن أبي عمير.


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 454


ثم قال: اني وليت البحرين لبني أمية، و أفدت كذا و كذا، و قد حملته كله إليك و علمت أن اللّه عز و جل لم يجعل لهم من ذلك شيئا و أنه كله لك.


فقال له أبو عبد اللّه عليه السّلام: هاته، فوضع بين يديه، فقال له: قد قبلنا منك (1) و وهبناه لك و احللناك منه (2) و ضمنا لك على اللّه الجنة، قال أبو بصير: فقلنا ما بالي و ذكر مثل حديث شعيب العقرقوفي‏


______________________________

قوله (ع): قد قبلنا منك‏


نص صريح في أنه عليه السّلام قد قبل ذلك منه و قبضه أولا، ثم من بعد القبول و القبض و هب له ما قبله منه و قبضه، فهذا تنصيص على عدم سقوط حصة الامام من الخمس في أبواب المناكح و المساكن و المتاجر فليفقه.


قوله (ع): و أحللناك منه‏


أحاديث هذا الباب كلها وردت بلفظة الاحلال و الاباحة و ما في معناهما، و انما مفاد ذلك مجرد اباحة التصرف قبل اخراج الخمس، لا سقوط حصة الامام من الخمس في أبواب المناكح و المساكن و المتاجر في زمان الغيبة، كما قد أعلن بالتصريح به الشيخ في كتابيه التهذيب و الاستبصار و شيخه الشيخ المفيد في كتبه، و يتوهم من ظواهر عبارات العلامة و المحقق الشهيد و جدي المحقق الحكم هناك بالسقوط.


فنحن قد أوضحنا مرامهم و حققنا القول المعتمد عليه في المذهب في المعلقات على الاستبصار فليتقن.