کد مطلب:370179 سه شنبه 17 مرداد 1396 آمار بازدید:6

في أبى الفضل سدير بن حكيم و عبد السلام بن عبد الرحمن
 في أبى الفضل سدير بن حكيم و عبد السلام بن عبد الرحمن‏

371- حدثنا محمد بن مسعود، قال: حدثنا علي بن محمد بن فيروزان، قال: حدثني محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابراهيم بن هاشم، عن عمرو بن عثمان، عن محمد بن عذافر، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ذكر عنده سدير فقال: سدير عصيدة بكل لون. (1)


______________________________

في أبى الفضل سدير بن حكيم و عبد السلام بن عبد الرحمن قوله: سدير عصيدة بكل لون‏


يحتمل الحمل على المدح و على الذم، و العصيدة في الاصل رقيق يلت بالسمن و يطبخ قاله ابن الاثير في النهاية[946].


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 470


372- حدثنا علي بن محمد القتيبي، قال: حدثنا الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن بكر بن محمد الازدي، قال: و زعم لي زيد الشحام، (1) قال: اني لاطوف حول الكعبة و كفي في كف أبي عبد اللّه عليه السّلام فقال: و دموعه تجري على خديه، فقال: يا شحام ما رأيت ما صنع ربي إلي، ثم بكى و دعا، ثم قال لي: يا شحام اني طلبت الى الهي في سدير و عبد السلام بن عبد الرحمن و كانا في السجن فوهبهما لي و خلي سبيلهما


______________________________

و قال ابن فارس في مجمل اللغة: و سميت بذلك لأنها تعصد أي تلفت و تلوي، و منه قيل: للذي يلوي رأسه عاصد.


قوله: و زعم لى زيد الشحام‏


من الزعامة بمعنى الضمان و الكفالة، أي و ضمن و تكفل لي صحة ما يرويه و منه في حديث علي عليه السّلام «ذمتي رهينة وَ أَنَا بِهِ زَعِيمٌ‏» أي كفيل.


أو من الزعم بمعنى التكلم و التحدث على سبيل الظن أو الشك دون الجزم و اليقين، أي و حدثني به و هو شاك في أنه في سدير و عبد السلام أو في حق غيرهما، او يعلم أن أحدهما سدير و ليس يستيقن أن الاخر منهما عبد السلام بن عبد الرحمن أو غيره.