کد مطلب:370180 سه شنبه 17 مرداد 1396 آمار بازدید:16

في معروف بن خربوذ المكى

اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 471


في معروف بن خربوذ المكى‏


373- ذكر أبو القاسم نصر بن الصباح، عن الفضل بن شاذان، قال: دخلت على محمد بن أبي عمير، و هو ساجد فأطال السجود، فلما رفع رأسه و ذكر له طول سجوده، قال: كيف و لو رأيت جميل بن دراج؟ ثم حدثه أنه دخل على جميل بن دراج فوجده ساجدا فأطال السجود جدا فلما رفع رأسه: قال محمد بن أبى عمير أطلت السجود، فقال: لو رأيت معروف بن خربوذ.


374- طاهر بن عيسى، قال: وجدت في بعض الكتب عن محمد بن الحسن، عن اسماعيل بن قتيبة، عن أبي العلاء الخفاف، عن أبي جعفر عليه السّلام قال قال أمير المؤمنين عليه السّلام: أنا وجه اللّه أنا جنب اللّه، و أنا الاول، و أنا الآخر، و أنا الظاهر، و أنا الباطن، و أنا وارث الارض، و أنا سبيل اللّه و به عزمت عليه، فقال معروف بن خربوذ: و لها تفسير غير ما يذهب فيها أهل الغلو.


375- جعفر بن معروف، (1) قال: حدثنا محمد بن الحسين، عن جعفر بن‏


______________________________

في معروف بن خربوذ المكى قوله: جعفر بن معروف‏


الطريق صحي بعبد اللّه بن بكير، فانه و ان كان فطحيا فهو من اجتمعت العصابة على تصحيح ما يصح عنهم، فما قاله السيد بن طاوس من القدح في الطريق بابن بكير لفطحيته و بجعفر بن معروف، لطعن ابن الغضائري فيه لا تعويل عليه.


و قد أسمعناك فيما سلف أن جعفر بن معروف الذي قال ابن الغضائري أن في مذهبه ارتفاعا، هو أبو الفضل السمرقندي يروي عنه العياشي، و جعفر بن معروف هذا الذي يروي عنه أبو عمرو الكشي، هو أبو محمد بن أهل كش كان وكيلا مكاتبا، و هو من المشيخة الاجلاء لا غميزة فيه اصلا.


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 472


بشير، عن ابن بكير، عن محمد بن مروان، (1) قال: كنت قاعدا عند أبي عبد اللّه عليه السّلام أنا و معروف بن خربوذ، فكان ينشدني الشعر و أنشده و يسألني و أسأله و أبو عبد اللّه عليه السّلام يسمع، فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال: لان يمتلي جوف الرجل قيحا خير له من أن يمتلي شعرا، فقال معروف: انما يعنى بذلك الذي يقول الشعر فقال: ويلك أو ويحك قد قال ذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.


376- طاهر قال: حدثني جعفر، قال: حدثني الشجاعي، عن محمد بن الحسين، عن سلام بن بشير الرياني، و علي بن ابراهيم التيمي، عن محمد الاصبهاني، قال: كنت قاعدا مع معروف بن خربوذ بمكة و نحن جماعة، فمر بنا قوم على حمير معتمرون من أهل المدينة، فقال لنا معروف: سلوهم هل كان بها خبر؟


فسألناهم فقالوا: مات عبد اللّه بن الحسن، فأخبرناه بما قالوا.


قال، فلما جاوزوا مر بنا قوم آخرون، فقال لنا معروف: فسئلوهم هل كان بها خبر فسألناهم فقالوا: كان عبد اللّه بن الحسن أصابته غشية و قد أفاق، فاخبرناه بما قالوا.


فقال: ما أدري ما يقول هؤلاء و أولئك، أخبرني ابن المكرمة- يعني أبا عبد اللّه عليه السّلام- ان قبر عبد اللّه بن الحسن و أهل بيته على شاطئ الفرات، قال فحملهم أبو الدوانيق فقبروا على شاطئ الفرات.