کد مطلب:370184 سه شنبه 17 مرداد 1396 آمار بازدید:21

في عبد الله و عبد الملك ابنى عطاء
 اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 477

 

في عبد اللّه و عبد الملك ابنى عطاء


385- قال نصر بن صباح: و ولد عطاء بن أبي رياح تلميذ ابن عباس عبد الملك و عبد اللّه و عريفا، نجباء من اصحاب أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليه السّلام.


386- حمدويه بن نصير، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن ابراهيم بن عبد الحميد عن هارون بن خارجة، عن زيد الشحام، عن عبد اللّه بن عطاء، قال: أرسل إلي أبو عبد اللّه عليه السّلام و قد أسرج له بغل و حمار، فقال لي: هل لك أن تركب معنا الى مالنا؟


قال، قلت: نعم.


قال: أيهما أحب إليك أن تركب؟ قلت: الحمار، قال: فان الحمار أوفقهما لي، قلت: انما كرهت أن أركب البغل و أن تركب أنت الحمار قال: فركب الحمار و ركبت البغل، ثم سرنا حتى خرجنا من المدينة، فبينا هو يحدثني اذا نكب على السرج مليا، فظننت أن السرج آذاه أو ضغطه، ثم رفع رأسه.


قلت: جعلت فداك ما أرى السرج الا و قد ضاق عنك، فلو تحولت على البغل فقال: كلا و لكن الحمار اختال، فصنعت كما صنع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ركب حمارا يقال له: عفير، فاختال فوضع رأسه على القربوس ما شاء اللّه ثم رفع رأسه ثم قال:


يا رب هذا عمل عفير ليس هو عملي.