کد مطلب:370187 سه شنبه 17 مرداد 1396 آمار بازدید:47

في ناجية بن عمارة الصيداوى
 في ناجية بن عمارة الصيداوى‏

(1)


389- حدثني محمد بن مسعود، قال: سألت علي بن الحسن بن فضال، عن لجية؟ قال: هو نجية و اسم آخر أيضا ناجية بن أبي عمارة الصيداوي، قال:


______________________________

في ناجية بن عمارة الصيداوى‏


الشيخ- رحمه اللّه تعالى- في كتاب الرجال في أصحاب أبي جعفر الباقر عليه السّلام قال. ناجية بن أبي عمارة[953].


و الحسن بن داود أيضا نقل عن خط الشيخ ناجية بن أبي عمارة الصيداوي‏[954].


و هو يكنى أبا حبيب و اياه يعنون حيث يقولون في الاسانيد عن أبي حبيب الاسدي، قد اسندت ذلك من الصدوق أبي جعفر بن بابويه- رضوان اللّه تعالى عليه- في مسندة الفقيه‏[955] و الرجل معروف عندهم بجلالة القدر.


و قد حققنا حاله في المعلقات على الاستبصار[956] في باب الرعاف ينقض الوضوء


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 479


و أخبرني بعض ولده أن أبا عبد اللّه عليه السّلام كان يقول: انج نجية (1) فسمي بهذا الاسم‏


______________________________

أم لا.


و الذين أدركوا عصرنا جميعا كانوا عن ذلك من الغافلين، فاذا تلي عليهم أبو حبيب الاسدي و قيل: من هو، ظلوا فيه من الجاهلين.


قوله (ع): انج نجية


انج بهمزة الوصل المضمومة من نجى ينجو نجاء بالمد، بمعنى أسرع يسرع اسراعا، أو بهمزة القطع المفتوحة من باب الافعال للصيروة و الدخول.


و في نسخة «نج» بالتشديد من باب التفعيل للمبالغة لا للتعدية، أي كن سريعا مسرعا ذا اسراع و مسارعة شديدة و مسابقة تامة الى الخير، و يقال للبعير السريع:


ناج، و للناقة السريعة: نجية.


قال في الصحاح: نجوت نجاء ممدودا، أي أسرعت و سبقت، و الناجية و النجية الناقة السريعة تنجو بمن ركبها و البعير ناج، و بنو ناجية قوم من العرب، و النسبة اليهم ناجية، تحذف منه الهاء و الياء، و نجوت فلانا اذا استنكهته‏[957].


أو من نجوت من كذا أنجو نجاء بالمد و نجاة بالقصر بمعنى خلصت منه خلاصا و الصدق منجاة و مخلص، و منه نوح عليه السّلام «نجى اللّه» فعيل بمعنى مفعول، و معناه من أنجاه اللّه، أي كن ناجيا من الناجين و فائزا من الفائزين يا نجية، و التاء فيه للمبالغة.


فهذا الحديث يدل على حسن حال ناجية الصيداوي أبي حبيب الاسدي و ارتفاع منزلته، و أيضا من المقرر عندهم أن أبا عمرو الكشي اذا ذكر أحدا من الرجال و لم يرو فيه ذما و لا نقل فيه طعنا، فذلك آية جلالة الرجل و دليل تزكيته، قاله شيخنا الشهيد في الذكرى في الحكم بن مسكين و قد أوردناه فيما قد سلف.


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 480


حمدويه بن نصير: قال: الصيدا بطن من بني أسد، قال: و كان رجل من أصحابنا يقال له: نجية القواس، (1) و ليس هو بمعروف‏


______________________________

قوله: كان رجل من أصحابنا يقال له نجية القواس‏


يعني أن نجية القواس على أن يكون رجلا آخر غير ناجية بن عمارة الصيداوي ليس هو بمعروف، كيف و قد قال فيما سيأتي من بعد في ترجمة نجية بن الحارث طي أصحاب الكاظم عليه السّلام، حمدويه قال محمد بن عيسى: نجية بن الحارث شيخ صادق كوفي صديق على بن يقطين‏[958].


و في التهذيب و غيره من أصول كتب الاخبار في باب العمرة: نجية عن أبي جعفر عليه السّلام‏[959]، و في باب الخمس نجية القواس قد استأذن عليه- أي على أبي جعفر عليه السّلام- فاذن له فدخل فجثا على ركبتيه ثم قال: جعلت فداك اني أريد أن أسألك عن مسألة، و اللّه ما أريد بها إلا فكاك رقبتي من النار فكأنه رق له، فاستوى جالسا فقال: يا نجية سلني فلا تسألني اليوم عن شي‏ء الا أخبرتك به الحديث‏[960].


و قد أخرجه متنا جدي المحقق أعلى اللّه مقامه في رسالته الخراجية، و في باب الخمس أيضا في الكافي و التهذيب و سائر الاصول عن ابن أبي عمارة و هو ناجية ابن أبي عمارة الصيداوي الاسدي عن الحارث بن المغيرة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام.


و بالجملة هو معروف الرواية مكثار الحديث عن أبي جعفر و عن أبي عبد اللّه عليه السّلام، و عن عبيد بن زرارة و عمن في طبقته عن أبي عبد اللّه عليه السّلام.


فقد استبان من أصول الحديث و من كتب الرجال أن ناجية الصيداوي أبا حبيب الاسدي و نجية القواس و نجية بن الحارس القواس جميعا رجل واحد، روى عن أبي جعفر و عن أبي عبد اللّه عليه السّلام و عن غير واحد من رجالهما، و أنه هو الشيخ الكوفي