کد مطلب:370203 چهارشنبه 18 مرداد 1396 آمار بازدید:8

في عمر بن رياح
 في عمر بن رياح‏

430- عمر: قيل، انه كان أولا يقول بامامة أبي جعفر عليه السّلام ثم انه فارق هذا القول و خالف أصحابه، مع عدة يسيرة بايعوه على ضلالته، فانه زعم أنه سأل أبا جعفر عليه السّلام عن مسألة فأجابه فيها بجواب، ثم عاد ألية في عام آخر و زعم أنه سأله عن تلك المسألة بعينها فأجابه فيها بخلاف الجواب الاول.


فقال لأبي جعفر عليه السّلام: هذا خلاف ما أجبتني في هذه المسألة عامك الماضي، فذكر انه قال له ان جوابنا خرج على وجه التقية، فشك في امره و امامته.


فلقى رجلا من اصحاب ابي جعفر عليه السّلام يقال له: محمد بن قيس، فقال اني سألت ابا جعفر عليه السّلام عن مسألة فأجابني فيها بجواب، ثم سألت عنها في عام آخر فاجابني فيها بخلاف الجواب الاول، فقلت له: لم فعلت ذلك؟ قال: فعلته للتقية و قد علم اللّه أني ما سألته الا و أنا صحيح العزم على التدين بما يفتيني فيه و قبوله و العمل به، و لا وجه لاتقائه اياي، و هذه حاله.


فقال له محمد بن قيس: فلعله حضرك من اتقاه، فقال: ما حضر مجلسه في واحدة من الحالين غيري، لا، و لكن كان جوابه جميعا على وجه التبخيت (1) و لم يحفظ ما


______________________________

في عمر بن رياح قوله: على وجه التبخيت‏


على التفعيل من البخت بتوحيد الباء و اعجام الخاء و تثنية التاء من فوق،


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 506


أجاب به في العام الماضي فيجيب بمثله، فرجع عن امامته.


و قال: لا يكون امام يفتي بالباطل على شي‏ء من الوجوه و لا في حال من الاحوال، و لا يكون اماما يفتي بتقية من غير ما يجب عند اللّه، و لا هو مرخى ستره و يغلق بابه، و لا يسع الامام الا الخروج و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر، فمال الى سنته بقول البترية و مال معه نفر يسير


______________________________

بمعنى الجد بفتح الجيم و تشديد الدال و هو الحظ و الاقبال في الدنيا و الغناء و العظمة.


قال في المغرب: البخت الجد و التبخيت و التبكيت، و ان تكلم خصمك حتى تنقطع حجته عن صاحب التكملة، و أما قول بعض الشافعية في اشتباه القبلة اذا لم يمكنه الاجتهاد صلى على التبخيت فهو من عبارات المتكلمين، و يعنون به الاجتهاد [الاعتقاد] الواقع على سبيل الابتداء من غير نظر في شي‏ء[994].


و في الاساس: رجل مبخوت و بخيت مجدود[995] و رجل مجدود و جد ذو جد و هو أجد من فلان، و يقال: أعطي فلان جدا، فلو بال لجد ببوله أي لكان الجد في بوله أيضا، وجد في عيني عظم‏[996].


و في القاموس: البخت الجد معرب و البخيت و المبخوت المجدود[997].


قلت: و يقال للحاصل لا عن منشأ معلوم و سبب ظاهر: الكائن بالبخت و الاتفاق، و التبخيت أي التبكيت على الخرص و التخمين من غير أصل يقيني و قانون برهاني تفعيل منه، و أما التحنيت بالتاء المثناة من فوق و النون و الحاء المهملة على التفعيل من النحت فاحتمال تصحيفي و تحامل تحريفي فليعلم.