کد مطلب:370207 چهارشنبه 18 مرداد 1396 آمار بازدید:40

في ميسر و عبد الله بن عجلان
 اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 512

في ميسر و عبد اللّه بن عجلان‏


443- جعفر بن محمد، قال: حدثني علي بن الحسن بن فضال، عن أخويه:


محمد و أحمد. عن أبيهم، عن ابن بكير، عن ميسر بن عبد العزيز، قال، قال لي أبو عبد اللّه عليه السّلام: رأيت كأني على جبل، فيجي‏ء الناس فيركبونه، فاذا كثروا عليه تصاعد بهم الجبل، فينتثرون عنه فيسقطون، فلم يبق معي إلا عصابة يسيرة أنت منهم و صاحبك الاحمر، يعني عبد اللّه بن عجلان.


444- حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن النضر بن سويد، عن يحيي بن الحلبي، عن ابن مسكان، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السّلام قال: رأيت كأني على رأس جبل، و الناس يصعدون عليه من كل جانب، حتى اذا كثروا عليه تطاول بهم في السماء، و جعل الناس يتساقطون عنه من كل جانب حتى لم يبق عليه منهم إلا عصابة يسيرة، يفعل ذلك خمس مرات، و كل ذلك يتساقط الناس عنه و تبقي تلك العصابة عليه، أما أن ميسر بن عبد العزيز و عبد اللّه بن عجلان في تلك العصابة، فما مكث بعد ذلك الا نحوا من سنتين حتى هلك صلوات اللّه عليه.


445- حدثني خالد بن حامد الكشي، قال: حدثني أبو سعيد سهل بن زياد الادمي الرازي، قال: حدثني ابن أبي عمير، قال: حدثني يحيي بن عمران الحلبي عن أيوب بن الحر، عن بشير، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام.


و حدثني ابن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن بن فضال، عن العباس ابن عامر، عن أبان بن عثمان، عن الحارث بن المغيرة، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قالا: قلنا لأبي عبد اللّه عليه السّلام ان عبد اللّه بن عجلان مرض مرضه الذي مات فيه، و كان يقول:


اني لا أموت من مرضي هذا، فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: أيهات أيهات ان ذهب ابن عجلان لا عرفه اللّه قبيحا من عمله، ان موسى بن عمران اختار قومه سبعين رجلا،


______________________________

ثم قوله عليه السّلام في الجواب ثانيا هذا و اللّه و أصحابه أحب إلي من كثير النواء و أصحابه كالتنصيص على المعنى المقصود فليعلم.


اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشى (مع تعليقات مير داماد الأسترآبادى)، ج‏2، ص: 513


فلما أخذتهم الرجفة كان موسى أول من قام منها، فقال: يا رب أصحابي قال: يا موسى اني أبدلك بهم خيرا، قال: رب اني وجدت ريحهم و عرفت أسمائهم، قال ذلك ثلاثا فبعثهم اللّه أنبياء.


446- و قال علي بن الحسن: ان ميسر بن عبد العزيز كان كوفيا و كان ثقة.


447- ابن مسعود، قال حدثنا عبد اللّه بن محمد بن خالد، قال: حدثني الوشاء، عن بعض أصحابنا، عن ميسر، عن أحدهما، قال: قال لي: يا ميسر اني لأظنك وصولا لقرابتك، قلت: نعم جعلت فداك لقد كنت في السوق و أنا غلام و أجرتى درهمان، و كنت أعطى واحدا عمتي و واحدا خالتي، فقال: أما و اللّه لقد حضر أجلك مرتين كل ذلك يؤخر.


448- ابراهيم بن علي الكوفي، قال: حدثنا اسحاق بن ابراهيم الموصلي عن يونس، عن حنان و ابن مسكان، عن ميسر، قال: دخلنا على أبي جعفر عليه السّلام و نحن جماعة فذكروا صلة الرحم (1) و القرابة، فقال أبو جعفر عليه السّلام أما أنه قد حضر أجلك غير مرة و لا مرتين، كل ذلك يؤخر بصلتك قرابتك.