مطالب این بخش جمع آوری شده از مراکز و مؤسسات مختلف پاسخگویی می باشد و بعضا ممکن است با دیدگاه و نظرات این مؤسسه (تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)) یکسان نباشد.
و طبیعتا مسئولیت پاسخ هایی ارائه شده با مراکز پاسخ دهنده می باشد.

اود ان اعرف العصمة بطريقة مبسطة ويسيرة حسب ما جاء عند الاخوة الشيعة نجد أنّ عصمة الانبياء و الرسول و الائمة من ارتكاب المعاصي و الذنوب فإذا كانت كذلك ، بماذا نفسر تنازل الحسن بن علي رضي الله عنه عن الإمامة وهو علي اعتقاد قول الشيعة انه الولي والقائم بالأمر اما ترون ان تنازل الولي عن الولاية لشخص في نظر الشيعة انحراف عن الاسلام مثل ما نزل علي سيدنا محمد ألا يعتبر هذا معصية ومناقض العصمة .
ثانيا : ان الامام علي كرم الله وجهه ألا يعتبر انه سكت عن حقه في الإمامة قد ارتكب معصية بانه لم يقم بالامر المولي اليه من الرسول الاكرم وهذه لو صحت فهي معصية كبيرة و اذا كان الامر كذالك لماذا قبل علي عطايا ابو بكر وعمر ما دام انه لا يعترف بامامتهم .
آيا با رياضت مي توان به اخبار غيب دست يافت؟
چگونه مي توانيم ارتباط قلبي و رو حي با مولاي خود امام رضا (ع ) بر قرار كنيم و اينكه اين ارتباط را در وجودمان كامل كنيم تا ملكه شود ؟ توضيح دهيد ؟
ازدواج برخي امامان با همسراني كه باعث شهادت آنان شدند چه حكمتي داشته و آيا موجب نفي علم امام نمي شود؟
آيا ازدواج هاي متعدد معصومين((عليهم السلام)) با مقام عصمت آنها منافات نداشته است؟
اين موضوع كه اغلب خطباء ميگويند يك قطره اشك براي امام حسين ? باعث ريختن گناهان ميشود آيا اين موضوع باعث كم رنگ شدن صبر در مقابل گناهان نميشود وآيا ما نبايد عميقتر در مورد اشك بر امام حسين? فكر كنيم
منظور از حجت اللَّه، خليفة اللَّه و ولي اللَّه كه براي ائمه بكار مي رود چيست؟

*- عشق به علي (ع)رامعني كنيد ؟
هل كان الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) إماماً في حياة الرسول؟
هل يجوز قراءة الشهادة الثالثة (أشهد أن علياً ولي اللّه) في الصلوات الواجبة والمستحبة بعد الشهادتين؟ وهل تبطل الصلوات بقراءتها؟ وهل يجوز قراءتها استحباباً أو بقصد غير جزئيتها؟
حصل في الآونة الأخيرة بعض التشكيكات حول الشهادة الثالثة لأميرالمؤمنين الإمام علي (عليه السلام)خصوصاً في الأذان. فما هو رأيكم الشريف بها في الأذان؟
نحن نعلم بأن زياد بن أبيه ابن زنا، إلاّ أن الإمام علياً أميرالمؤمنين (عليه السلام) استعمله علي كرمان وفارس خلال فترة خلافته، ونعلم بأن العامل هو الذي يقيم الجمعة والجماعة في منطقة ولايته، فكيف يستقيم ذلك وهو غير طاهر الولادة؟ وكيف نوجه استعمال أميرالمؤمنين (عليه السلام) له رغم ذلك؟
  1. 1698 از 4632