-آل عبا چه كساني هستند؟
(0)
-مقصود از آل محمّد((صلي الله عليه وآله)) چه كساني هستند؟
آيا حضرت علي((عليه السلام)) هم جزء آل محمّد است؟
آيا مقصود از آل محمّد((صلي الله عليه وآله)) فقط ائمه معصومين((عليهم السلام)) هستند؟
(0)
-با توجه به اينكه نزديك ضريح مطهر شلوغ است .و از طرفي فشار جمعيت هم زياد مي باشد .حال آيا مي شود حا جتها يمان را از راه دور بطلبيم؟لطفا در خصوص نحوه زيارت واقعي توضيح دهيد.؟(0)
-چرا امام حسين ( ع ) با اينكه مي دانست مردم كوفه پيمان مي شكنند به آن سرزمين رفت ؟(0)
-چرا امام حسين (ع) بااينكه اگر اراده آب مي كردند برايشان مهيا مي شد ولي بچه ها همگي تشنه بودند وبه شهادت رسيدند؟(0)
-گر امام حسين (ع) مي خواست تمام لشكر دشمن را درهم مي كوبيدند ولي چرا اين اقدام را نكردند؟(0)
-آيا دليل زنده بودن قيام وحركت اباعبدالله (ع) برگزيده شدن ايشان از طرف خداوند است يا صرفاً ايشان در مكتب شيعه داراي قرب است؟(0)
-اگر از معجزات يا زنده بودن قيام ايشان در ساير اديان سندي هست بيان فرماييد؟(0)
-اساساً چه نوع بدعتهايي در دين ايجاد شده بود كه باعث شد امام حسين (ع) حتي جان شريف خود را فدا نمايد وخانواده اش به اسارت بورد ؟ لطفاً توضيح دهيد.(0)
-درسيكه قضيه عاشورا به ما مي آموزد چسيت ؟(0)
-آل عبا چه كساني هستند؟
(0)
-مقصود از آل محمّد((صلي الله عليه وآله)) چه كساني هستند؟
آيا حضرت علي((عليه السلام)) هم جزء آل محمّد است؟
آيا مقصود از آل محمّد((صلي الله عليه وآله)) فقط ائمه معصومين((عليهم السلام)) هستند؟
(0)
-با توجه به اينكه نزديك ضريح مطهر شلوغ است .و از طرفي فشار جمعيت هم زياد مي باشد .حال آيا مي شود حا جتها يمان را از راه دور بطلبيم؟لطفا در خصوص نحوه زيارت واقعي توضيح دهيد.؟(0)
-چرا امام حسين ( ع ) با اينكه مي دانست مردم كوفه پيمان مي شكنند به آن سرزمين رفت ؟(0)
-چرا امام حسين (ع) بااينكه اگر اراده آب مي كردند برايشان مهيا مي شد ولي بچه ها همگي تشنه بودند وبه شهادت رسيدند؟(0)
-گر امام حسين (ع) مي خواست تمام لشكر دشمن را درهم مي كوبيدند ولي چرا اين اقدام را نكردند؟(0)
-آيا دليل زنده بودن قيام وحركت اباعبدالله (ع) برگزيده شدن ايشان از طرف خداوند است يا صرفاً ايشان در مكتب شيعه داراي قرب است؟(0)
-اگر از معجزات يا زنده بودن قيام ايشان در ساير اديان سندي هست بيان فرماييد؟(0)
-اساساً چه نوع بدعتهايي در دين ايجاد شده بود كه باعث شد امام حسين (ع) حتي جان شريف خود را فدا نمايد وخانواده اش به اسارت بورد ؟ لطفاً توضيح دهيد.(0)
-درسيكه قضيه عاشورا به ما مي آموزد چسيت ؟(0)

مطالب این بخش جمع آوری شده از مراکز و مؤسسات مختلف پاسخگویی می باشد و بعضا ممکن است با دیدگاه و نظرات این مؤسسه (تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)) یکسان نباشد.
و طبیعتا مسئولیت پاسخ هایی ارائه شده با مراکز پاسخ دهنده می باشد.

  کد مطلب:37201 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:4

كيف نرد علي الذين يقولون أن الإمام الحسين (ع) قد أخطأ عندما أخذ معه أهل بيته من نساء و أطفال الي كربلاء و هو يعرف المصير ؟ وهل للإمام الحسين عليه السلام الحق في التصرف في حياة أهله ؟
جواب سماحة الشيخ محمد السند :
نظير هذا الاعتراض يذكر في مواجهة الصديقة الزهراء عندما أراد جماعة السقيفة إجبار أمير المؤمنين (ع) علي بن أبي طالب علي بيعتهم فتصدت لهم من وراء الباب وقد كان (ع) في البيت ، فيورد المعترضون أنه كيف تسمح الغيرة الأبيّة لمثل أمير المؤمنين ولسيد الشهداء بذلك ، وما الحكمة في ذلك وهما عليهما السلام قد اتفق ذلك منهما بوصية من رسول الله صلي الله عليه وآله كما جاء في الروايات أنه (ص) أخذ علي عليّ (ع) الصبر وعلي الحسين (ع) ان الله شاء أن يراهن سبايا ، فهل الإرادة والمشيئة إلالهية تتعلق بذلك وكيف وجه الحكمة فيه ، ويستعرض لنا القرآن الكريم الإجابة عن ذلك بأن المجاهدة في سبيل الله ومقارعة المعسكر الآخر كما تكون بالنفس والمال تكون بالمخاطرة بإهانة العرض لا بنحو الإبتذال والتدنيس كما في قصة مريم (ع) ففي سورة آل عمران ( إذ قالت الملائكة يا مريم ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح ... قالت رب أنّي يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضي أمراً فانما يقول له كن فيكون ) وفي سورة مريم ( فارسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سوياً قالت إني أعوذ بالرحمن منك ان كنت تقيا قال انما انا رسول ربك لأهب لك غلاماً زكياً قالت أنّي يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكّ بغياً ... فاجاءها المخاض الي جذع النخلة قالت ياليتني متّ قبل هذا وكنت نسياً منسيا فنادها من تحتها ألا تحزني ... فإما ترين من البشر أحداً فقولي اني تذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم انسيا فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا يا اخت هارون ما كان أبوك إمرأ سوء وما كانت امك بغياً فأشارت اليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبياً قال اني عبدالله آتاني ... ) وفي سورة المؤمنون ( وجعلنا إبن مريم وامه آية ) ، فمريم قد تعرضت لوظيفة حمل النبي عيسي (ع) من غير أب لتتحقق المعجزة الإلهية لاثبات نبوة عيسي (ع) وبعثته بشريعة جديدة ناسخة لشريعة موسي (ع) ، مع أن تحقيق المعجزة هذه كان يخاطر بسمعة مريم وعرضها ، إلي درجة مواجهة بني اسرائيل لها بالقذف والبهتان ولكن كل ذلك لا يعني ابتذال وتدنيس مريم بل غاية الأمر إهانة عرضها ، فتحمّلت المسؤولية الإلهية وأعباء المعجزة والرسالة الجديدة مع أنها أصعب من الجهاد بالنفس والقتل بالسيف ، للإنسان الغيور وبالنسبة للمرأة العفيفة التي أحصنت فرجها ولذلك قالت ( ياليتني متّ قبل هذا وكنت نسيا منسيا ) ولكن جهادها وتحملها أقام الحجة علي كفار بني اسرائيل فجعلها الله تعالي آية حجة تشارك ابنها النبي عيسي (ع) في الحجية وهناك واقعة أخري يسردها لنا القرآن وهي واقعة المباهلة ( فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندعوا ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونسائكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله علي الكاذبين ) .
فههنا في واقعة المباهلة احتج الله بالزهراء (ع) علي حقانية الشريعة المحمدية ونبوة سيد الرسل جنبا إلي جنب الاحتجاج بالأربعة بقية أصحاب الكساء ، ففي هذه الواقعة قد تحملت الصديقة الزهراء (ع) بأمر من الله تعالي انزله في القرآن ، تحملت المشاركة في المباهلة أمام ملاء أهل الكتاب ، وهو نمط من المنازلة والمواجهة ،
فإذا اتضح بعض الأمثلة المسطورة في القرآن الكريم من نماذج المجاهدة بالعرض لا بدرجة الابتذال والتدنيس ، يتضح عدم المجال لمثل هذه الاعتراضات الناشئة من عدم الإحاطة بجهات أحكام الشريعة وعدم الإحاطة بملابسات الاحداث التاريخية في صدر الإسلام وقراءة الإحداث بشكل مبتور تخفي فيه الحقيقة كما هي عليه ، ثم الأخذ في الحكم علي هذه الصورة المقطعة .
فإن الحكمة في كل من فعل الأمير (ع) والحسين (ع) هو لأجل تعرية وفضح الخصم والكشف عن جرأته علي مقدسات الدين وحريم النبي (ص) وأن الخصم لا يتقيد بأبجدية المبادئ الدينية وكان استخدام هذا النمط من المواجهة والجهاد في ظرف اغلقت فيه أيّ فرصة أخري لدحض إجرام الخصم وباطله أمام أنظار وأذهان الناس المفتتنة بأكاذيب الخصم الناسية لوصايا القرآن والنبي (ص) في حق العترة المطهرة ولولا موقف الزهراء (ع) والعقيلة زينب (ع) لكان الخصم يلتف بدعايته ووسائل إعلامه علي الحقيقة ويغيب علي الناس في ذلك الوقت فضلاً عن الإجيال اللاحقة يغيب عليها حقيقة الموقف . ولأجل ذلك أوصت عليها السلام بإخفاء قبرها وتشيعها ليلاً خفية ليظلّ ذلك رمزاً يطنّ في أذن التاريخ عليالحقيقة التي حاولوا اخفاءها .

مطالب این بخش جمع آوری شده از مراکز و مؤسسات مختلف پاسخگویی می باشد و بعضا ممکن است با دیدگاه و نظرات این مؤسسه (تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)) یکسان نباشد.
و طبیعتا مسئولیت پاسخ هایی ارائه شده با مراکز پاسخ دهنده می باشد.