-مقصود از اسوه بودن پيامبر اكرمبراي مسلمانان چيست؟

(7896)
-آيا نبي مكرّم اسلام ختنه شده به دنيا آمدند؟
(2029)
-اولين كسي كه بر تربت امام حسين (ع) نماز خواند چه كسي بود(1793)
-آيا گل محمدي بر اثر ريخته شدن عرق حضرت محمد(ص) به وجودآمده است؟

(1670)
-اولين سورهاي كه بر پيامبر(ص) در غار حرا نازل شده است، سوره علق ميباشد، پس چرا سوره مدثر را اولين سوره نازل شده بر پيامبر ميدانند؟

(1593)
-آيت الله سيد نصر الله مستنبط كيست؟(1508)
-پيامبر اسلام(ص) چند سال بعد از حضرت عيسي(ع) به پيامبري [مبعوث شد؟

(1374)
-چرا در أذان اشهد أن لا اله الاّ الله را أشهد الّلا إله الاّ الله تلفظ مي كنيم؟ چرا در اشهد أنّ محمداً رسول الله أنّ به كار برده شده است؟

(1098)
-آيات قرآن، تناسب با وقايع گوناگون كه در اصطلاح شأن نزول ناميده ميشده، نازل ميگشت; آيا اگر پيامبر اكرمبيشتر عمر ميكرد، وقايع بيشتري اتفاق ميافتاد، آيات بيشتري نازل ميشد و حجم قرآن بيشتر از الان بود؟ در اين صورت، قرآن نسبت به آن حالت فرضي، نقص دارد.

(912)
-مولوي كيست و جه مذهبي داشت؟(837)
-آخرين مراسم عبادي حج پيامبر اسلام را به طور مشروح بيان كنيد؟(0)
-آيا آدم ( ع ) و حوا را خداوند باهم آفريد ازدواج آنها چگونه بود؟(0)
-دين حضرت آدم ( ع ) و حوا ( ع ) چه بود؟(0)
-اينكه گفته مي شود ايمه قبل از حضرت آدم خلق شده اند درست است ؟(0)
-چرا از فرزندان حضرت آدم ( ع ) تنها از هابيل و قابيل در قرآن كريم نام برده شده است ؟(0)
-آيا اگر آدم و حوا از آن شجره ممنوعه نمي خوردند، همواره در بهشت مي ماندند؟
(0)
-چرا در قرآن كريم، خداوند به حضرت آدم و حوا مي گويد به درخت ممنوعه نزديك نشوند؟ آيا تعبير نزديك نشدن حكمتي دارد؟
(0)
-در برخي از احاديث آمده است كه حوا، حضرت آدم((عليه السلام)) را وسوسه كرد تا آدم و حوا به درخت ممنوعه نزديك شدند; در حالي كه در آيات قران آمده كه شيطان آن دو را وسوسه كرد; آيا اين دو مطلب با يكديگر منافات دارد؟
(0)
-درختي كه شيطان آدم را به خوردن آن واداشت، چه درختي بود؟
(0)
-چرا آدم و حوا از خوردن ميوه درخت مخصوص نهي شدند به عبارت ديگر علّت ممانعت چه بود؟
(0)
-آخرين مراسم عبادي حج پيامبر اسلام را به طور مشروح بيان كنيد؟(0)
-آيا آدم ( ع ) و حوا را خداوند باهم آفريد ازدواج آنها چگونه بود؟(0)
-دين حضرت آدم ( ع ) و حوا ( ع ) چه بود؟(0)
-اينكه گفته مي شود ايمه قبل از حضرت آدم خلق شده اند درست است ؟(0)
-چرا از فرزندان حضرت آدم ( ع ) تنها از هابيل و قابيل در قرآن كريم نام برده شده است ؟(0)
-آيا اگر آدم و حوا از آن شجره ممنوعه نمي خوردند، همواره در بهشت مي ماندند؟
(0)
-چرا در قرآن كريم، خداوند به حضرت آدم و حوا مي گويد به درخت ممنوعه نزديك نشوند؟ آيا تعبير نزديك نشدن حكمتي دارد؟
(0)
-در برخي از احاديث آمده است كه حوا، حضرت آدم((عليه السلام)) را وسوسه كرد تا آدم و حوا به درخت ممنوعه نزديك شدند; در حالي كه در آيات قران آمده كه شيطان آن دو را وسوسه كرد; آيا اين دو مطلب با يكديگر منافات دارد؟
(0)
-درختي كه شيطان آدم را به خوردن آن واداشت، چه درختي بود؟
(0)
-چرا آدم و حوا از خوردن ميوه درخت مخصوص نهي شدند به عبارت ديگر علّت ممانعت چه بود؟
(0)

مطالب این بخش جمع آوری شده از مراکز و مؤسسات مختلف پاسخگویی می باشد و بعضا ممکن است با دیدگاه و نظرات این مؤسسه (تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)) یکسان نباشد.
و طبیعتا مسئولیت پاسخ هایی ارائه شده با مراکز پاسخ دهنده می باشد.

  کد مطلب:41587 شنبه 1 فروردين 1394 آمار بازدید:1

السؤال الاول : في زمن الخليفة الاول و الخليفة الثاني زادت الفتوحات وقد قويت شوكة الاسلام في خلافتهما ومن المشهود لهما باخلاصهما و عدالتهما ( فكيف يحق لنا اتهامهما بغصب الخلافة بالرغم مما اعلاه ) ؟!.
السؤال الثاني : هل يحق لنه اتهامها بغصب الخلافة بالرغم من انهما كانا يعترفان بفضل الامام علي (ع) وهو ما شاع في كتب التاريخ ، فلو كان الامر كذالك لقاما بعكس ذلك .
جواب سماحة الشيخ حسن الجواهري :
الجواب الأول : ان المؤكد لدي الشيعة والسنة ورود الروايات الكثيرة والمتواترة في نصب علي ( امير المؤمنين ) عليه السلام خليفة علي المسلمين يوم غدير خم في آخر عمر رسول الله في حجة الوداع حيث قال القولة المتواترة « الست اولي بكم من انفسكم ؟! فقالوا بلي يا رسول الله ، فقال من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وادر معه الحق حيث دار » . كما ان من المؤكد ما ورد لدي الطرفين من حديث الثقلين الذي قال رسول الله (ص) : « اني مخلّف فيكم الثقلين ( احدهما اكبر من الآخر ) كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا ... » وقد وردت الروايات المتواترة معني في نصب علي خليفة كما في حديث الانذار في قوله تعالي ( وانذر عشيرتك الأقربين ) الشعراء | 214 ، فقد ذكر الطبري والبغوي أن النبي (ص) جمع بين عبد المطلب فانذرهم ثم قال : « فأيّكم يؤازرني علي هذا الأمر علي أن يكون أخي ووصيّ وخليفتي فيكم ؟ قال عليّ : فأحجم القوم عنها وقلت : أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه ، فأخذ برقبتي ثم قال : « إنّ هذا أخي ووصيّ وخليفتي فيكم فأسمعوا له واطيعوا » ( انظر تفسير الطبري عند هذه الآية ، والحديث اينهما في تاريخ الطبري 2 | 217 . والكامل في التاريخ 2 | 62 ـ 64 وابن ابي الحديد 13 | 21 والسيرة الحلبية 1 | 461 ) . وهكذا نفهم ان الرسول (ص) قد عمل منذ تسلّمه أمر الدعوة الي الدين علي التمهيد لعليّ (ع) في الخلافة من بعده وحتي وهو علي فراش الموت أراد أن يكتب هذا الذي مهدّ له بالأقوال المتواترة فقال إإتوني بدواة وكتف لأكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابداً فمنع من ذلك عمر وقال ان الرجل ليهجر ! وتنازع القوم في ايصال الدواة والكتف اليه الا أن النبي (ص) بعد أن أفاق هجرهم وطردهم وقال بعد ان قالوا له أنأتي بالدواة والكتف فقال : أو بعد الذي قلتم ، اخرجوا لاينبغي عند نبي نزاع .
وعلي كل حال فقد عرف عمر ان النبي يريد أن يثبّت حديث الثقلين الذي فيه « ما ان تمسكتم بهما ( اي الثقلان ) لن تضلوا ابداً ، فمنع من ذلك ، والا فلماذا يمنع من كتاب النبي (ص) كتاباً يكون التمسك به مانعاً من ضلال الامة ؟!! .
اذا المؤكد الذي لا ريب فيه إن الرسول « الذي لا ينطق عن الهوي إن هو الاّ وحيّ يوحي » قال في موارد متعددة بأن علياً خليفة رسول الله ، وتوجّتها يوم غدير خم وهذا باتفاق الجميع .
2 ـ الا ان ابا بكر وعمر سارا بسيرة اخري مخالفة لإرادة الرسول (ص) في مقولاته المتعددة وحصلت السقيفة وبعد التنازع في الخلافة بين بعض المهاجرين وبعض الانصار ، نصب أبو بكر خليفة من دون نصّ عليه بل النصّ علي عليّ عليه السلام ، واستلموا أمر الحكومة وعليّ عليه السلام وبنوا هاشم وبعض الصحابة مشغولون في أمر تجهيز النبي (ص) وبعد لم يقبر في قبره . وهذا أمر مسلّم عند الجميع . فما يقوله الشيعة هو : ان الله علي لسان رسوله أراد أن يكون عليّا عليه السلام هو خليفة النبي (ص) من بعده كتشريع من السماء ولكن القوم خالفوا ذلك وهذا واضح من الأمر الأول والثاني لا شائبة فيه ، فالشيعة الامامية ليس لهم عداء مع شخص ولا يقولون شيئاً من دون دليل ، وهذه ادلتنا ونحن نتمسك بها أمام الله تعالي في صحة مقولتنا بانّ الخلافة قد أرادها الرسول وأمر بها لعليّ ولكن القوم خالفوا ذلك .
الجواب الثاني : ان الاعتراف بفضل علي عليه السلام امرّ غير قابل للإنكار فإن اعداء علي اعترفوا كلهم بفضله وسبقه الي الإسلام وان الإسلام لم يقم الا بمال خديجة وسيف علي عليه السلام ، وهو الذي اجتمعت فيه الاضداد من الخشونة في ذات الله والذوب في حبّ الله وطاعته ، والرأفة علي الفقراء والمساكين وهو امر واضح .
ولكن الذي قلناه سابقاً من النصوص الروائية علي لسان الرسول (ص) ومانطقت به الآية القرآنية القاتلة ( انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) الدالة علي أنّ الذي تصدق بخاتمة في الصلاة وهو علي عليه السلام هو ولي المسلمين وغير هذه الادلة مما لا مجال لذكرها هنا كلها تدلّ علي أن الإسلام أراد عليّا خليفة علي المسلمين بعد رسول الله ، ولكن القوم خالفوا ذلك ولكن مع ذلك اعترفوا بفضله ، فلا منافاة بين اخذ الخلافة منه والإعتراف له بالفضل ، والله سبحانه هو العالم بحقائق النفوس والحمد لله رب العالمين .

مطالب این بخش جمع آوری شده از مراکز و مؤسسات مختلف پاسخگویی می باشد و بعضا ممکن است با دیدگاه و نظرات این مؤسسه (تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)) یکسان نباشد.
و طبیعتا مسئولیت پاسخ هایی ارائه شده با مراکز پاسخ دهنده می باشد.